يتمثل الخطر الرئيسي لمرحلة ما قبل السكري في إمكانية الإصابة بمرض السكري. ومع ذلك ، يمكن منع هذا التدهور أو تأخيره على الأقل من خلال اتباع أسلوب حياة صحي – وكذلك بمساعدة الأدوية

ما هي مرحلة ما قبل السكري ؟


هي حالة استقلابية يزداد فيها خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 وأمراض القلب والأوعية الدموية .مرحلة ما قبل السكري وحدها لا تسبب أعراضًا سريرية وهي شائعة عند الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن.

يزداد خطر الإصابة بمرض السكري مع اقتراب قيم ما قبل السكري من المستوى الذي أصبح منه بالفعل مرض السكري الحقيقي. أظهرت دراسة تستند إلى متابعة لمدة 5 سنوات أن الأشخاص الذين يتراوح HbA1c (الهيموجلوبين السكري) لديهم في حدود 5.7٪ إلى 6٪ معرضون لخطر الإصابة بمرض السكري بنسبة تتراوح بين 9٪ و 25٪. إذا كان HbA1c في حدود 6٪ إلى 6.5٪ ، فإن الخطر يتراوح من 25٪ إلى 50٪.

هناك صلة قوية بين مرحلة ما قبل السكري والعديد من الأمراض: تصلب الشرايين في القلب والأوعية الدموية ، فرط شحميات الدم وارتفاع ضغط الدم. القاسم المشترك بين كل هذه الأمراض أنها نتاج مقاومة الأنسولين. بالإضافة إلى ذلك ، هناك أدلة على أن مرحلة ما قبل السكري مرتبطة بخطر الإصابة بأمراض خبيثة.

كيف يتم تعريف مرحلة ما قبل السكري؟


يعتمد تعريف مقدمات السكري على الاختبارات المعملية . التعريفات والتوصيات الواردة أدناه لا تشمل الأطفال والنساء الحوامل.

يمكن تحديد مرحلة ما قبل السكري وفقًا لأحد المعايير التالية:

• مستوى IFG (Impaired Fasting Glucose اختصار مستو الجلوكوز في الدم بعد الصيام) يتراوح من 100 إلى 125 ملليغرام. تشير هذه القيمة إلى مستوى السكر في الدم بعد 8 ساعات من الصيام.

او

• IGT (ضعف تحمل الجلوكوز Impaired Glucose Tolerance) يتراوح من 149 إلى 199 ملليغرام. تشير هذه القيمة إلى مستوى الجلوكوز في الدم بعد ساعتين من تناول الجلوكوز (75 جم).

او

تراوح قيمة HbA1c من 5.7٪ إلى 6.4٪. شرح موجز: يتكون HbA1c (الهيموغلوبين السكري) بشكل طبيعي في الدم حيث تتحد جزيئات الجلوكوز مع جزيئات الهيموجلوبين. يتم استخدام مستويات الهيموجلوبين السكري لتشخيص تركيز الجلوكوز في الدم خلال الأشهر الثلاثة السابقة للاختبار.

سيتم تحديد مرحلة ما قبل السكري فقط إذا كان هناك انحراف عن المعيار في اختبار للدم (وريدي فقط) وليس في اختبار مقياس الجلوكوز. إذا تم الحصول على قيمة غير طبيعية يجب تأكيدها من خلال مزيد من الفحوصات.

ما هي عوامل الخطر لمرض مرحلة ما قبل السكري؟


• العمر – 45 سنة وما فوق.

مؤشر كتلة الجسم (BMI) – 25 وما فوق.

• وجود قريب من الدرجة الأولى مصاب بداء السكري.

• التاريخ الطبي الذي يشمل سكري الحمل (GDM).

• تاريخ طبي يشمل أمراض القلب والأوعية الدموية.

• ضغط دم مرتفع.

فرط شحميات الدم (HDL أقل من 35 مجم / ديسيلتر ، الدهون الثلاثية أعلى من 250 مجم).

• حالات أخرى مرتبطة بمقاومة الأنسولين مثل الكبد الدهني.

• التدخين.

كيف يتم تشخيص مرحلة ما قبل السكري؟


يتم تشخيص مرض السكري أو ما قبل السكري عن طريق اختبار قيم الجلوكوز في الدم الوريدي بعد الصيام. يُنصح المرضى المعرضون للخطر بإجراء اختبار فحص ما قبل السكري أو مرض السكري كل ثلاث سنوات. المرضى المعرضون للخطر هم أولئك الذين يكون مؤشر كتلة الجسم لديهم أكبر من 25 ولديهم عامل خطر واحد أو أكثر من العوامل المذكورة أعلاه مثل سن 45 وما فوق.

إذا كانت المراجعة سليمة، يوصى بتكرارها بعد 3 سنوات ؛ إذا كانت هناك أي نتائج غير طبيعية – يجب إعادة الاختبار مسبقًا.

التوصيات اليوم ليست إجراء هذا الاختبار لجميع السكان ولكن فقط لأولئك الذين لديهم عوامل الخطر.

كيف يتم علاج مرحلة ما قبل السكري ؟

يمكن منع تدهور مرحلة ما قبل السكري إلى مرض السكري أو تأخيرها على الأقل ، وفقًا لدراسات مختلفة التي أجريت على الأشخاص الذين تم تشخيصهم بمرض السكري.

من النتائج البارزة للدراسات تشير للفعالية الكبيرة لخفض الوزن وممارسة الرياضة. 58٪ ممن يعانون من زيادة الوزن في مرحلة ما قبل السكري والذين فقدوا 7٪ من وزنهم ومارسوا الرياضة لمدة 150 دقيقة في الأسبوع لمدة 3 سنوات تمكنوا من منع تطور مرض السكري. بعد 10 سنوات ، تمكن 34٪ من المرضى من الوقاية من الإصابة بمرض السكري في مرحلة ما قبل السكري.

تظهر دراسة اخرى أيضًا أن تناول الميتفورمين – بالإضافة إلى تغيير نمط الحياة – قلل من خطر الإصابة بمرض السكري بنسبة 31٪. في بعض المرضى ، كانت فعالية الميتفورمين مماثلة لفعالية التغيير الهائل في نمط الحياة.

تظهر دراسات أخرى أيضًا أن إنقاص الوزن طريقة فعالة جدًا لتقليل خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري.

نتيجة أخرى: ممارسة الرياضة وحدها تساهم بشكل كبير في تأخير ظهور مرض السكري.

توصيات لعلاج مرحلة ما قبل السكري

• عادة ما يكون لدى المريض المصاب بمرحلة ما قبل السكري عوامل خطر إضافية للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. من المهم اكتشاف جميع عوامل الخطر وعلاجها إذا لزم الأمر ، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم وفرط شحميات الدم والسمنة ، وتوجيه المريض فيما يتعلق بخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري من النوع 2.

• إنقاص الوزن لمن يعانون من زيادة الوزن. يمكن تحقيق إنقاص الوزن عن طريق تغيير عادات نمط الحياة.

• التغذية المخصصة.

• النشاط البدني.

• تجنب التدخين.

دواء

يجب النظر الى إعطاء الميتفورمين لمرضى مرحلة ما قبل السكري الذين لم يحسنوا توازن نسبة السكر في الدم لديهم بعد عام (وفي حالات خاصة حتى قبل ذلك) قاموا خلالها بتغيير نمط حياتهم: فقد الوزن ، والإقلاع عن التدخين ، وممارسة الرياضة بانتظام ، وتناول طعام صحي

لقد ثبت أن الميتفورمين فعال بشكل خاص في المواقف التالية:

• مؤشر كتلة الجسم> 35

• العمر أقل من 60 سنة

• التاريخ الطبي الذي يشمل سكري الحمل.

• زيادة نسبة HbA1c على الرغم من اتباع أسلوب حياة صحي.

• مستويات عالية من الجلوكوز (قريبة من نطاق مرض السكري).

يجب على المرضى الذين يتناولون الميتفورمين التحقق من مستويات فيتامين ب 12 مرة في السنة. هذه المراقبة ضرورية لأن الدواء يتداخل أحيانًا مع امتصاص هذا الفيتامين.

متابعة مرحلة ما قبل السكري


يجب مراقبة الأشخاص المصابين بممرحلة ما قبل السكري من قبل الطبيب المعالج مرة في السنة. ستشمل المتابعة قياس الوزن واختبار قيم ضغط الدم بالإضافة إلى الفحوصات المخبرية بما في ذلك اختبار الصيام لسكر الدم واختبار HbA1c واختبار ملف الدهون.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.